منتدى الدويدار

منتدى الدويدار

ثقافى، اجتماعى، تعارف، عائلات دويدار


    وزارة الأوقاف تبيع أراضي وقصور البقري ودويدار لتجار الأراضي

    شاطر
    avatar
    رمضان دويدار

    عدد المساهمات : 166
    تاريخ التسجيل : 07/08/2010
    العمر : 1964

    وزارة الأوقاف تبيع أراضي وقصور البقري ودويدار لتجار الأراضي

    مُساهمة  رمضان دويدار في الإثنين نوفمبر 29, 2010 5:30 am

    رامى رشدى


    تحولت وزارة الأوقاف في الفترة الأخيرة إلي المصدر الأول لإهدار الأراضي والعقارات الأثرية، حيث فوجئت اسر ورثة المستحقين لوقف الامير حامد البقري بن مقلد والامير محمد الدويدار بإهدار مليارات الجنيهات هي قيمة وقف القصور والأراضي والعقارات التي أوقفها الأمراء منذ ايام العهد العثماني علي أن يعود ريعها علي الأسرة والفقراء المستحقين، وتمتد أوقاف عائلة البقري في شبرا وشارع النبي دنيال بالإسكندرية وفي بني سويف، كما تمتد اوقاف عائلة دويدار في بني سويف والبحيرة والمطرية بالقاهرة بالإضافة إلي قصور الدرب الأحمر.
    حيث قامت الحكومة المصرية بالاشراف علي هذه الاوقاف عبر الأزمنة منذ العهد العثماني وفي ظل الاحتلال حتي تم إنشاء هيئة الاوقاف المصرية عام 1972 لها حق التصرف بها واستخدمها كمنافع عامة او خلافة"، وأوقاف أهلية "يعود ريعها إلي الورثة المستحقين للأرض ولا يجوز التصرف فيها بدون الرجوع إلي أصحاب الوقف المستحقين له بموجب عقود ملكية لتلك الاراضي"، وانتقلت اليها جميع الحجج والعقود ولجان القسمة واصبحت هيئة الاوقاف هي المشرف المباشر علي تلك الأراضي وحارساً لها، ثم قامت بتقسيمها لمساحات من الأراضي والعقارات والقصور وإخضاعها لحارس قضاء مكلف برعايتها وتقسيم ريعها علي الورثة لكن ما حدث هو العكس تماماً، فالحارس القضائي الذي تم تعيينه في الفترة التي سبقت إنشاء هيئة الاوقاف المصرية استغل غياب بعض الورثة وعدم وجود البعض الاخر ووجوده الدائم واشرافه المباشر علي العقارت والاراضي وقام ببيع الاراضي والعقارت التي يشرف عليها لأناس غير المستحقين للارث بموجب عقود ابتدائية وقام المشترون بتوريث تلك المساحات المباعة إلي ورثتهم وهكذا اصبح الورثة الحقيقون في مهب الريح، وقاموا باللجوء إلي هيئة الاوقاف المصرية ومراجعة الحجج والبراهين التي تثبت احقية الورثة في تلك الوقف وعدم جواز بيع الحارس القضائي لارض الوقف لاخرين بدون الرجوع للورثة وتسجيلها في الشهر العقاري.

    وطالب الورثة هيئة الاوقاف باعطائهم نموذجاً يفيد عدم جواز بيع الحارس القضائي لتلك الارض لاشخاص أخرين من غير الورثة وقيامهم ببيع الأراضي وتوريثها من غير ذي صفة وفي ذات الوقت اعطائهم نموذج يفيد بحجة الورثة في تمليك الارض وبيعها وتسجيلها في الشهر العقاري ليتمكنوا من حق التصرف في أموالهم وحقوقهم وانتزاعها من واضعي اليد عليها او التوصل إلي اتفاق معهم الا أن هيئة الاوقاف تمتنع عن مساعدة الورثة وتخليص تلك النماذج بحجة أن الحارس القضائي قام بالتصرف في مال الوقف قبل أن تتوالي هيئة الاوقاف رعايته والاشراف عليه وامتنع موظفو الهيئة عن ذلك واستمروا في مماطلة الورثة الحقيقيين للاراضي رغم امتلاكهم جميع الححج والعقود الخضراء ومحاضر لجان قسمة الاراضي ووجود مثيلتها لدي الهيئة وفقا لما قاله لنا ورثة وقف الأمير "حامد البقري بن مقلد "منذ العهد العثماني والذي يعد هذا الوقف من أكبر الاوقاف الموجودة في مصر ويحتل المركز السادس من حيث أكبر الاوقاف الموجودة في مصر.

    الامر لا يختلف كثيرا في وقف الأمير "محمد الدويدار "عن وقف الأمير حامد البقري بن مقلد "حيث قام ما يزيد علي 5 آلاف اسرة هم مستحقو ورثة وقف الامير محمد الدويدار والذي يعود إلي الحقبة العثمانية بإرسال العديد من شكاوي الاستغاثات إلي رئيس الجمهورية بسبب استيلاء تاجر اراض بمساعدة لوبي الفساد علي قصر الأمير محمد دويدار بالدرب الأحمر والارض المحيطة والتي تقدر مساحتها 6.22 فدان.
    العدد رقم 279 بتاريخ الاثنين الموافق 29/11/2010 الفجر
    [img][/img][quote]قصر الأمير محمد دويدار بالدرب الأحمر والارض المحيطة والتي تقدر مساحتها 6.22 فدان.
    http://img89.imageshack.us/i/11805022.jpg/
    رابط

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 10:54 pm