منتدى الدويدار

منتدى الدويدار

ثقافى، اجتماعى، تعارف، عائلات دويدار


    الشريف عبدالله آل حسين (أباطيل وأسمار)

    شاطر

    طاطا دويدار

    عدد المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 28/10/2010

    الشريف عبدالله آل حسين (أباطيل وأسمار)

    مُساهمة  طاطا دويدار في الإثنين يوليو 18, 2011 8:31 am


    ..
    الشريف عبدالله آل حسين
    أباطيل وأسمار

    يزعم المستشرقون أن محمدا كان رجلا شهوانيا، لم يكتف بزوجة واحدة أو حتى بأربع زوجات كما حدد لأصحابه.. بل تزوج عشرة نساء أو يزيد..
    وابتداء نقول إن نبي الإسلام لم يكن راهبا.. ولم يكن كذلك عازفا عن المرأة.. فقد كان يحب نساءه.. حتى أن حبه لزوجه الأولى خديجة بنت خويلد فاق كل تصور.. وعندما توفيت اسودت الدنيا في عينه وسمى عام وفاته...ا بعام الحزن.. وظل طوال عمره يذكرها ويكرم أصدقاءها ومعارفها.. وكذلك كان يحب نساءه الأخريات وخاصة عائشة.. وهذا الحب النظيف هو علامة الرجولة والاستقامة.. فلم يُعرف أقوامٌ منعتهم تشريعاتهم من حب المرأة أو تعدد الزوجات الشرعيات إلا بالسقوط في حمأة الرذيلة والانحطاط.. وكتاب العالم المفتوح أمامنا أعظم شاهد على مانقول..
    نقول ذلك.. ونقول أيضا: إن زيجات النبي صلى الله عليه وسلم لم تكن شهوانية كما يزعمون..
    • فأين الشهوانية في زواجه صلى الله عليه وسلم من سودة بنت زمعة وهي أرملة في العقد السادس من عمرها يوم تزوجها رسول الله.. أيصنف هذا الزواج شهوانيا أم يعتبر كفالة لامرأة من المؤمنات المهاجرات الهاجرات لأهليهن المشركين بعد فقدها زوجها..؟
    • وأي شهوانية في زواجه من السيدة زينب بنت خزيمة (أم المساكين) وهي بنت الستين عندما استشهد عنها زوجها عبيدة بن الحارث بن عبدالمطلب في غزوة بدر..؟
    • وأي شهوانية في أن يضم رسول الله إلى بيته أم سلمة رضي الله عنها عندما استشهد عنها زوجهافي غزوة أحد وهي التي اعتذرت عندما طلبها رسول الله بأنها مسنة ومصبية (صاحبة عيال)..؟
    إن الدارس لسيرة النبي صلى الله عليه وسلم، يجد أن معظم زيجاته من هذا الصنف.. ولو كان غرضه مجرد الشهوة، لاختار النواهد الأبكار الجميلات من بني قومه.. فأين أباطيل الخصوم وأسمارهم..؟


    ______________________________​__________
    [1] شبهات وأباطيل حول تعدد زوجات الرسول- محمد علي الصابوني، ص- (13-18).
    [2] حقوق النساء في الإسلام - محمد رشيد رضا، ص- (63-65).
    [3] الأحزاب- 5.
    [4] الأحزاب- 37.
    [5] شبهات وأباطيل حول تعدد زوجات الرسول- محمد علي الصابوني، ص- 25.
    [6] الإسلام والمرأة- سعيد الأفغاني، ص- (48-49).
    [7] الإجابة لإيراد ما استدركته عائشة على الصحابة- الزركشي، ص- 123.
    [8] الإسلام والمرأة - سعيد الأفغاني، ص- (48 - 52).
    [9] الإسلام والمرأة - سعيد الأفغاني، ص- 53.

    ــــــــــــــــــــــــــــــ​ــــــــــــــ

    من كتاب أمهات المؤمنين في مدرسة النبوة
    مصطفى الطحان

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 26, 2017 6:39 am